طريقة معرفة جنس الجنين بالسونار

طريقة معرفة جنس الجنين بالسونار
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

طريقة معرفة جنس الجنين بالسونار هذا ما يخطر على بال الأم خلال المراحل الأولى من حملها! خاصةً إن كان حملها الأول، ومع تقدم التكنولوجيا الحديثة أصبح بالإمكان معرفة جنس الجنين بعد أن يبلغ مراحل معينة من النمو في بطن الأم.

في السطور القادمة سوف نتعرّف على الكثير من الأمور عن طريقة معرفة جنس الجنين بالسونار، ومتى يتم معرفة الجنس؟ والعديد من الأمور الأخرى التي سنناقشها، مع العلم أنّ المعلومات لم يتم نشرها إلّا بعد التأكد منها ومن مصادرها.

 

طريقة معرفة جنس الجنين بالسونار

 

إنّ طريقة معرفة جنس الجنين بالسونار من الطرق الآمنة التي كشفها الطب الحديث، وقبل التعرف عليها لابدّ أولاً من معرفة ما يلي:

كيف تتم معرفة جنس الجنين؟

 

الأم الحامل يجب أن تخضع للعديد من الفحوصات الطبية في وقت معين من الحمل حتى تتمكّن من معرفة جنس الجنين، ومن طرق معرفة جنس الجنين ما يلي:

  1. معرفة جنس الجنين بالسونار.
  2. معرفة نوع الجنين بطريقة فحص الدم.
  3. تحديد جنس الجنين من خلال التلقيح الصناعي أو المخبري.
  4. تحديد جنس الجنين من خلال فحص الحمض النووي للجنين.
  5. معرفة جنس الجنين من خلال فحص الزغابات المشيمية أو بزل السلى.

اقرأ أيضاً:  متى يحتاج الطفل للجمع بين الرضاعة الطبيعية مع الصناعية؟

 

تحديد نوع الجنين من خلال ورقة السونار 

 

هناك العديد من الأمور التي يجب معرفتها لطريقة معرفة نوع الجنين وتحديد جنسه بطريقة السونار، وهذه الأمور هي كالتالي:

ما هو السونار؟

 

السونار عبارة عن جهاز تصويري يعمل بالموجات ما فوق الصوتية، حيث يقوم هذا الجهاز بإرسال الموجات بترددات عالية عبر رحم المرأة الحامل، ثمّ ترتدّ هذه الموجات عن الجنين، فيتحول الارتداد إلى صورة تظهر على الشاشة؛ لتبيّن حركات ووضعية الجنين في بطن الأم.

وعندما تنعكس هذه الموجات عن أنسجة الجنين الصلبة كأن تنعكس عن عظام الجنين، فإنّ الصورة تظهر باللون الأبيض، أمّا الأنسجة الناعمة فتظهر باللون الرمادي، والسائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين فيظهر باللون الأسود، والهدف من استخدام السونار هو معرفة إن كان الجنين ينمو بالشكل الطبيعي أم لا.

 

متى يتم معرفة الجنين ذكر ام انثى بالسونار؟

 

الطبيب المختص يكون قادراً على تحديد نوع الجنين من الأسبوع الـ13 من حمل المرأة تقريباً، أي أنّه في الشهر الثالث من الحمل يمكن إجراء فحص طبي لمعرفة جنس الجنين، والأفضل تأجيل إجراء التصوير الإشعاعي حتى الأسبوع الـ18 من الحمل، وهو يعادل الشهر الخامس من الحمل.

وفي الشهر الخامس إن تمّ إجراء الفحص لكشف جنس الجنين تكون احتمالية الخطأ أقل بكثير، وذلك لأنّ الأعضاء التناسلية للطفل تكون قد نمت بشكل كامل  لدى الجنين الذكر والأنثى، وقبل الأسبوع الـ18 تكون الأعضاء التناسلية لدى الجنين الذكر والأنثى متشابهة.

 

خرافات وحقائق حول معرفة جنس الجنين في المنزل

 

هناك أقاويل قديمة وخرافات تحققت بالصحة عند البعض، وتحققت بالخطأ عند البعض الآخر، ولذا يجب التنويه بعدم الاعتماد عليها، لأنّها صحيحة إلى حد ما! وهي كالآتي:

يمكن لبعض الحوامل معرفة نوع جنينها من خلال التغير في النمط الغذائي الخاص بها، حيث أنّ الميل إلى تناول اللحوم والأجبان والأطعمة المالحة دلالة على الحمل بولد.

أمّا الميل لتناول الأطعمة السكرية، والأطعمة الحارة فإنّها دلالة على الحمل ببنت، كما أنّ البعض منهن في فترة الحمل بولد تكره رائحة زوجها، وتشعر بالنفور من الجماع، وهذا يدل على حملها بولد.

قد تكون هذه الأقاويل من الخرافات، والأقاويل الباطلة إلاّ أنّها تكون لها من الصحة ما جعلتها حقيقة عند البعض، وقد خالفها أخريات، والله أعلى وأعلم.

 

في الختام

تحديد جنس الجنين ونوعه قد لا يكون بالضرورة، لكن من الضروري جداً أن تحافظ الحامل على صحتها وعلى صحة جنينها، من خلال تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية المهمة، وممارسة التمارين الرياضية، وأخذ قسط كاف من الراحة، من أجل بقاء الطفل صحيحاً سليماً.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً