فيروس الورم الحليمي البشري وطرق التحصين وأثره الإيجابي على الصحة 

التحصين ضد فيروس الورم الحليمي البشري وأثره الإيجابي على الصحة 
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يُعرف فيروس الورم الحليمي البشري بـ ( papilloma virus ) وهي من الفيروسات الواسعة الانتشار، فهذا الفيروس يصيب الأشخاص اللذين يقيمون العلاقات الجنسية بنسبة 50%، وهذه الإصابة عادةً ما تكون مصحوبة بظهور أعراض معينة يمكن تشخصيها من خلال هذه الأعراض.

التحصين ضد فيروس الورم الحليمي البشري وأثره الإيجابي على الصحة لا يعرف أهميّته إلّا من كان مصاباً بهذا المرض، إمّا نتيجة الإهمال أو نتيجة اللاوعي، والذي لابدّ من معرفة كلّ ما يخصّه؛ للوقاية منه بالطريقة الصحيحة السليمة، وأسطر هذا المقال خير معين لك في ذلك.

 

هل فيروس الورم الحليمي خطير

ِإنّ فيروس الورم الحليمي البشري المعروف أيضاً بـ HPV  يمكن أن يتسبب بعض أنواعه وسلالاته في الإصابة بمرض سرطان القضيب، أو سرطان الشرج، أو حتى سرطان الحلق لدى الرجال.

ويجدر بالذكر! أنّ هناك بعضاً من سلالات فيروس الورم الحليمي البشري HPV التي تتسبب في الثآليل التناسلية، وهذه السلالات ليست نفس السلالات التي تتسبب في الإصابة بمرض السرطان.

وعلى هذا فإنّ فيروس الورم الحليمي البشري خطير جداً لابد من الامتناع عن جميع العوامل والأسباب التي تكون مدخلاً لمثل هذه الأمراض التي تسبب العار والخذلان، إلى جانب سلبها لحياة الكثيرين.

اقرأ أيضاً:  سرطان عنق الرحم التشخيص والوقايه

أسباب الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري 

ينتقل فيروس الورم الحليمي البشري من خلال ما يلي:

  • الاتصال الجنسي، أو الاتصال الفموي Oral sex.
  • لمس أنسجة الأعضاء التناسلية، والأغشية المخاطية.
  • وقد ينتقل الفيروس من خلال سوائل الجسم المختلفة.

ويجب معرفة أنّ استعمال العازل الذكري وحده لا يكفي لمنع الإصابة بهذا الفيروس، كما أنّ معظم الأشخاص اللذين يعانون من هذا المرض لايدركون حقبقة حملهم لهذا الفيروس؛ لأنّهم لا يعانون من أية أعراض!

 

أعراض الإصابة بـ فيروس الورم الحليمي البشري الـ HPV

فيروس الـ HPV يعيش ويتكاثر داخل جدران الأغشية المخاطية في جسم الإنسان، مثل تلك الأغشية الموجودة في الأعضاء التناسلية، أو على سطح الجلد.

وإن ظهر الثآليل في منطقة الأعضاء التناسلية فإنّه يدلّ على وجود عدوى أو الإصابة بالفيروس، ولكن ما هو الثآليل؟ فيما يلي وصف دقيق للثآليل:

  • الثآليل التي تظهر في الأعضاء التناسلية تكون مختلفة في الشكل، فقد تكون بارزة أو مسطحة، أو حتى وردية، أو بلون الجلد.

 

  • بعضاً من الثآليل تكون على شكل القرنبيط، وقد يظهر ثولول واحد فقط، أو قد تظهر مجموعة من الثآليل المختلفة في الشكل والحجم.

 

  • تظهر الثآليل في مناطق مختلفة مثل: المستقيم، عنق الرحم، كيس الصفن، الفخذين، القضيب وغير ذلك.

 

  • يتسمر ظهور الثآليل على الأعضاء التناسلية لبضعة أسابيع، وبضعة أشهر أيضاً، وعند ممارسة الشخص المصاب بهذا الفيروس فإنّ العدوى تنتقل دون معرفة أي منهما أنّه مصاب.

 

التحصين ضد فيروس الورم الحليمي البشري وأثره الإيجابي على الصحة 
التحصين ضد فيروس الورم الحليمي البشري وأثره الإيجابي على الصحة

 

التآليل التناسلية ( الورم الحميد) المؤنف سببها فيروس الورم (HPV) الذي يحتوي على أكثر من 100 سلالة مختلفة، والذي يختلف باختلاف المصاب ومدى خطورة العدوى.

الفيروس الحليمي البشري 6 و 11 يسببان %90 من الثآليل التناسلية، ويعتبران النوعان الفرعيان رقم منخفضين الخطورة؛ لأنهما نادرًا ما يسببان سرطانا تناسليا أو شرجيا

من ناحية أخرى تعتبر الأنواع الفرعية  مثل 16 و 18 على سبيل المثال عالية الخطورة، لأنهما على الرغم من ندرتهما إلّا أنّها نادراً ما تسبب التاليل التناسلية لكن يمكن أن تؤدي إلى سرطان عنق الرحم أو الشرج.

ينتشر فيروس الورم الحليمي البشري عن طريق ملامسة الجلد أثناء النشاط الجنسي؛ ليس هناك حاجة إلى الجماع المهبلي أو الشرجي لنشر العدوى، لن تظهر أعراض على معظم الأشخاص المصابين بفيروس الورم الحليمي البشري وسيتخلصون من العدوى بأنفسهم.

بالنسبة للأشخاص الذين يصابون بالتاليل التناسلية ، فإنّ هناك العديد من الخيارات للعلاج، وكلها تهدف إلى إزالة الثآليل المرئية، ولا يوجد علاج للتاليل التناسلية.

 

كيف اقوي مناعتي ضد فيروس HPV؟

هذا السؤال يطرأ في ذهن الكثير من الأشخاص اللذين يخافون ويخشون الإصابة بهذا الفيروس الخطير! والسؤال وجيه، ولابدّ من الحذر وزيادة المناعة ضد هذا الفيروس المنتشر القاتل

ومن طرق الوقاية وزيادة المناعة ضد الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري ممارسة الجنس الآمن، وذلك من أجل اجتناب مخاطر الإصابة بفيروس الـ HPV الفتّاك.

كما يجب الحصول على التطعيمات التي تُعطى من أجل زيادة المناعة ضد فيروس الورم الحليمي البشري، مع إجراء الفحوصات الدورية والمستمرة.

ومن أهم الفحوصات التي لابدّ من إجرائها مسحات عنق الرحم السنوية، وذلك من أجل الكشف عن المشاكل الصحية، أو التغييرات التي قد تطرأ في الخلايا.

 

هل يمكن الشفاء التام من فيروس الورم الحليمي؟

لا يوجد علاج للفيروس نفسه، لكن يمكن علاج المشكلات التي قد يسببها فيروس الورم الحليمي البشري التي تشمل: الثآليل التناسلية: قد تبقى مرئية، وقد تنمو أكثر، أو تزول من تلقاء نفسها، ويمكن علاجها عند ظهورها.

 

مكافحة الاعتقادات الخاطئة حول التحصين ضد HPV

من الاعتقادات الخاطئة حول التحصين ضد فيروس الــ HPV، انتقال الفيروس من خلال لمس الجسم أسطح مقاعد الحمام، وهذا خطأ ومعتقد باطل، هذا الفيروس لا ينتقل إلّا بالطرق التي سبق ذكرها، أو من خلال الخدش أو الجرح

مثل أن يخدش أو يجرح المصاب بالفيروس، ويقوم الغير مصاب بمص يده المصابة مثلاً، أو أن ينتقل من جرح المصاب إلى جرح الغير مصاب، بهذه الطرق وغيرها ممّا ذكر ينتقل الفيروس إلى الغير المصاب,

أيضاً من المعتقدات الخاطئة أنّ فيروس الـ HPV  لا يصيب إلا العذراء، وهذا المعتقد خاطئ، وذلك لأنّ فيروس الورم الحليمي البشري يصيب العذراء أيضاً، لذا لابدّ من إجراء الفحوصات وإجراء مسحة عنق الرحم.

 

دور التوعية والتثقيف في نجاح برامج التحصين ضد HPV

إنّ التوعية وتثقيف المجتمع له دور كبير في نجاح برامج التحصين ضد فيروس الورم الحليمي البشري، فالفرد إن علم أسباب الإصابة بالمرض، فإنّه يلجأ إلى الوقاية حتى يقي نفسه شر العار والفضيحة والإصابة بالمرض.

 

كيف يعمل التحصين ضد HPV على حماية الأجيال القادمة

التحصين لا يكون إلا بعد تثقيف وتوعية، والأجيال القادمة إن أدركت خطورة المرض، ولجأت إلى وسائل السلام، وعلمت طرق الوقاية السليمة من المرض، فإنّها سوف تحمي نفسها من الإصابة بمثل هذه الأمراض الخطيرة التي لا علاج لها للآن. 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً