تأخرت الدورة 9 ايام – أهم أسباب تأخر الدورة و 5 طرق علاج

تأخرت الدورة 9 ايام - أهم أسباب تأخر الدورة و 5 طرق علاج
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

تأخرت الدورة 9 ايام هل هذا دلالة حمل؟ أم أنّه اضطراب هرموني؟ أم أنّ هناك أسباباً أخرى؟ هل المرأة متزوجة أم عزباء؟ كل ما يخص عن تأخر الدورة الشهرية وطرق علاجها تجدها ضمن أسطر هذا المقال الشيق!

 

تأخرت الدورة 9 ايام ما السبب؟

 

تأخرت الدورة 9 ايام هل هذا يعني حمل؟ إن كانت المرأة متزوجة وتأخرت الدورة الشهرية لديها لمدة تزيد عن 9 أيام أي أسبوع وأكثر! فهناك احتمال كبير على حدوث حمل، حيث أنّ احتمالية حمل المرأة المتزوجة تكون أكبر في الأسبوع الأول من انتهاء دورتها الشهرية.

ويجب الانتباه إلى أنّ تأخر الدورة الشهرية كما تتساءل الكثيرات ” تأخرت الدورة 9 أيام؟ ” يجب أن يصاحب هذا التأخر أعراض الحمل! أي إن كان هناك احتمال حمل المرأة المتزوجة فإنّ تأخر دورتها يجب أن يصاحبه أعراض الحمل وإلاّ يجب الاستشارة الطبية من أجل ذلك.

أمّا بالنسبة للعذراء أو الغير متزوجة أو المرأة الغير متوقعة حدوث حمل، فإن تأخرت دورتها الشهرية فإنّ تلك المرأة يجب أن تراجع طبيباً مختصّاً، كما يجب عليها مراصلة قراءة أسطر هذا المقال؛ لعلّ الله كتب لها العلاج ضمن السطور التالية.

 

مفهوم تأخر الدورة الشهرية

 

تأخر الدورة الشهرية يُعرف أيضاً باسم late period، ويعتبر من أكثر الأمور المسببة للإزعاج والقلق لدى الكثير من النساء! خاصة النساء العذراوات أو تلك التي لا تتوقع حدوث حمل!

ويجب القول بأنّ الدورة الشهرية العادية تستمر لمدة 28 يوماً، زائد أو ناقص سبعة أيام، ومن هنا إن تأخرت الدورة الشهرية لمدة سبعة أيام كأقصى حد فهو أمر طبيعي لا حرج فيه، ولكن إن زاد عن المعدل الطبيعي لتأخر الدورة الشهرية فإنّ في هذه الحالة يجب مراجعة طبيب.

وتشمل تأخر الدورة الشهرية أو الدورة الشهرية الغير منتظمة الدورة الفائتة و الدورة المبكرة و الدورة المتأخرة أيضاً، والدورة إن استمرت لمدة أطول من 8 أيام فهي دلالة على دورة غير منتظمة.

 

متى يكون تأخر الدورة طبيعياً؟

 

تأخر الدورة الشهرية يكون طبيعياً في الحالات الآتية:

  1. عندما تبدأ الدورة لأول مرة، وهو من أكبر الأسباب تأخر الدورة الشهرية عند البنات.
  2. عند مرحلة انقطاع الطمث، وينقطع الطمث عند النساء في سن الـ 52 عند أغلب النساء.

 

أسباب تأخر الدورة الشهرية عند البنات

 

تطرأ على جسم المرأة العديد من التغييرات التي تحتاج إلى بعض الوقت أو إلى تدخل طبي حتى يعود الجسم لوضعه الطبيعي، وهذه التغييرات قد تؤثر على الدورة الشهرية ممّا تسبب عدم انتظامها أو تأخرها من 7 إلى 9 أيام كأقصى حد.

ومن هنا هناك العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى عدم نزول الدورة الشهرية أو عدم انتظامها أو تأخرها عن موعدها، وهذه الأسباب هي كالتالي:

 

  • تكيس المبايض

 

متلازمة تكيس المبايض أحد أكثر العوامل المؤثرة والمسببة في عدم انتظام الدورة أو تأخرها، وهذا المرض عبارة عن ارتفاع هرمون الذكورة الأندروجين المسبب لتكيس المبايض، كما ويزيد هذا الهرمون من نمو الشعر وحب الشباب، وآلام في منطقة الحوض.

 

  • الضغط العصبي 

 

الاضطرابات والمشاكل والتغيرات السلبية في حياة المرأة العذراء يمكن أن يؤثر في انتظام نزول الدورة عندها، فالتغير السلبي في نمط حياة العذراء من سفر ومرض وتوتر وقلق يمكن أن يتسبب في الضغوطات النفسية وبالتالي تأخر الدورة الشهرية.

 

  • اتباع نظام غذائي قاسي

 

اتباع النظام الغذائي القاسي من أكبر أسباب تأخر الدورة وعدم انتظامها، حيث أنّ فقدان الوزن الشديد، وانخفاض نسبة الدهون قد يؤدّي إلى حدوث الاضطرابات الهرمونية، وتغير في مستويات الغدة الدرقية، والذي يُعرف بـ (قصور الغدة الدرقية).

كما أنّ النظام الغذائي القاسي يؤدّي إلى ارتفاع مستويات التوتر ممّا يسبب في تأخر الدورة نتيجة فرط نشاط الكورتيزول.

 

التهابات في المهبل

 

إصابة العذراء بالتهابات حادة في مهبلها يؤدّي إلى تأخرنزول الدورة الشهرية لديها، وذلك لأنّ هذه الالتهابات يسبب ورماً في عنق الرحم؛ ممّا يسبب في انسداد الممر الواصل إلى المهبل، وهذا يتسبب في انقطاع الدورة الشهرية أو تأخرها عند الكثير من الفتيات العذراوات.

 

أهم أسباب تأخر الدورة الشهرية عند المتزوجات 

 

في أغلب الحالات، يعود سبب عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها إلى حالة مرضية تسمّى دورة عديمة الإباضة، وهذه الحالة عادةً ما تحدث اختلالات هرمونية شديدة.

وفي حالات أخرى فإنّ تأخر حمل المرأة المتزوجة لمدة تزيد عن الأسبوع احتمال لوجود حمل، حيث أنّ الحمل يبدأ من انتهاء الدورة الشهرية، وأعراض الحمل يبدأ بالظهور.

وهناك أسباباً أخرى لتأخر الدورة عند المتزوجة غير احتمالية الحمل! وهو التغير في نمط حياتها، ومرورها بالظروف الصعبة التي كانت لها دوراً كبيراً في تغير وقت الإباضة لديها.

حيث يتم إفراز البويضة بشكل طبيعي، لكن التوقيت الخاص بالتبويض اختلف من شهر لآخر! ممّا أثّر على تبويض المرأة ونزول دورتها أو انقطاع الدورة الشهرية لديها مؤقتاً.

وغير هذه الأسباب هناك أسباباً أخرى، وعوامل أخرى تؤثر في حدوث انقطاع في دورة المرأة المتزوجة، أو تأخر في نزول الدورة الشهرية لديها، وهذه الأسباب هي كالتالي:

اقرأ أيضاً:  ما هو سبب انتفاخ القدم بعد الولادة – 5 نصائح لعلاج التورم

 

تناول حبوب منع الحمل

 

حبوب الحمل عندما تكثر المرأة المتزوجة من تناولها فإنّها تمنع المبيض من إنتاج البويضة، لأنّ هذه الحبوب تحتوي على نوعين من الهرمونات البروجيستيرون والاستروجين، وهذه الهرمونات لها دور كبير في التأثير على رحم المرأة المتزوجة وتأخر دورتها الشهرية.

 

الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض

 

تكيس المبايض يصيب رحم المرأة المتزوجة بسبب ارتفاع هرمون الذكورة عندها، والذي يُعرف بـ الأندروجين، ومن أعراض تكيس المبايض انقطاع الدورة الشهرية وعدم انتظامها، كما أنّ من أعراض الإصابة بتكيس المبايض زيادة نمو الشعر في جسم المرأة، وظهور حب الشباب، وعدم نزول الدورة الشهرية لديها.

 

الرضاعة الطبيعية

 

هناك بعض الحالات لنساء متزوجات تتأخر الدورة الشهرية لديهن إلى أن يتوقفن عن الرضاعة الطبيعية، ويرجع سبب تأثر الدورة الشهرية لديهن إلى إفراز جسم المرأة المتزوجة لهرمون البرولاكتين، والذي له دوره في تأخير نزول الدورة الشهرية لدى الكثير من النساء.

 

الشعور بالقلق والتوتر والإجهاد المستمر

 

إنّ التوتر والإجهاد المستمر والقلق يؤثر بشكل سلبي على الروتين اليومي للمرأة المتزوجة، حيث يؤدّي إلى خسارة وزنها، وحدوث اضطراب في حالتها النفسية، كما ويؤثر أيضاً على دورتها الشهرية؛ ممّا يسبب انقطاع دورتها أو تأخر دورتها الشهرية.

 

في الختام

في حال معاناة المتزوجة من هذه الأسباب المؤدّية إلى تأخر دورتها الشهرية عليها التخلص من التوتر والقلق، وتخفف من الاجهاد النفسي، كما ويجب منع أو معالجة كل الأسباب المؤثرة على صحتها، والمسببة في تأخر نزول دورتها الشهرية.

 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً