مفهوم العمليه القيصريه

مفهوم العمليه القيصريه
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

تعتبر العمليه القيصريه واحدة من أشهر تقنيات الجراحة الحديثة، حيث يتمّ ولادة الجنين من خلال إجراء شق في منطقة الرحم والبطن، حيث تعتبر بديل مناسب للولادة الطبيعية.

 

ما هو مفهوم العمليه القيصريه

 

العملية القيصرية “القطعية القيصرية” وهي عبارة عن: عملية جراحية يستخرج الجنين فيه من رحم أمّه عن طريق عمل شق في منطقة الرحم والبطن، وتعتبر الولادة القيصرية واحدة من أشهر أساليب ولادة الأطفال.

ويتمّ استخدامها في حالات الضرورة الطبية الشديدة، لهذا إذا كان هنالك احتمال للولادة الطبيعية، فلا يجوز عمل العمليه القيصريه، كونها غير آمنة على صحة وسلامة الأم وجنينها، وتتضمّن خطوات العمليه القيصريه ما يلي:

 

  • تجهيز الأم

توضع الأم تحت التخدير الموضعي أو التخدير العام، وذلك للتخفيف من الآلام أثناء عمل العمليه القيصريه.

 

  • الشق أو القطع

في العمليه القيصريه، يتمّ قطع جلد وعضلات منطقة البطن السفلية، بهدف الوصول للرحم.

 

  • القطع في الرحم

الآن، يتمّ قطع في منطقة الرحم، ويكون طريقة القطع إمّا عموديّاً أو أفقيّاً.

 

  • استخراج الجنين

يتمّ استخراج الجنين من الرحم، وذلك عن طريق القطع المجرى في الخطوة السابقة.

 

  • إغلاق الجروح

الآن وبعد استخراج الجنين، يتمّ خيط أو إغلاق الجروح المتواجدة في منطقة الرحم والبطن، وذلك عن طريق عمل غرز أو عصابات تساعد في تسريع عملية الشفاء.

 

  • المراقبة

في هذه الخطوة، يتمّ مراقبة حالة كلاًّ من الأم والطفل بعد عمل العمليه القيصريه، وذلك للتأكّد من تعافيهما واستقرارهما بشكل جيّد.

اقرأ أيضاً:  المشيمة النازلة متى ترتفع عند الحامل

 

أسباب الولادة القيصرية للبكريه

هنالك عوامل عديدة تستدعي بدورها إجراء العمليه القيصريه للنساء البكر “اللواتي يلدن لأوّل مرة”، ومن بين هذه العوامل ما يلي:

 

تقييم حالة الأم القبلية

وفقاً على الحالة القبلية للأم الصحية، وعوامل الخطر المحتملة، يتمّ تحديد العمليه القيصريه، وقد يتضمّن ذلك، وجود الأمراض المزمنة كارتفاع ضغط الدم، أو الربو، أو السكري.

 

مشكلات في الحمل

قد تواجه بعض النساء البكر مشكلات تجعل الولادة الطبيعية صعبة أو غير آمنة على صحتهن، وهذه المشكلات قد تتضمّن، وجود مشاكل في المشيمة، أو عرقلة في نمو الجنين، أو مشكلات في وضعية الجنين كالعرضة القائمة.

 

صعوبة التقدّم في الولادة الطبيعية

يحدث وأن تواجه المرأة الحامل، صعوبة في التقدّم في الولادة الطبيعية، وذلك بسبب عدم تقدّم الجنين في قناة الولادة، أو عدم توسّع الرحم بصورة كافية، وهذا قد يستدعي ضرورة العمليه القيصريه، تجنّباً لحدوث المضاعفات المحتملة.

 

التوتر النفسي

يشعر بعض النساء البكر بالقلق والتوتر من الولادة الطبيعية، وفي بعض الحالات، يمكن أن يتم تحديد الولادة القيصرية كخيار لتوفير الراحة النفسية للأم، وتخفيف القلق والتوتر النفسي.

اقرأ أيضاً:  طريقة عمل تحليل الحمل المنزلي

 

مدة شفاء العملية القيصرية

 

فترة التعافي بعد العملية القيصرية تختلف من امرأة لأخرى، وهي معتمدة على العديد من العوامل، بما فيها صحة الأم، واللياقة البدنية، والعمر، والرعاية ما بعد العملية، وغيرها من العوامل.

وعلى العموم؛ يتطلّب الجسم وقتاً كافياً للتعافي بعد إجراء العملية القيصرية، ومن الممكن أن تستغرق الفترة الزمنية للشفاء بين أسبوعين إلى 6 أسابيع.

 

ما هي اضرار العملية القيصرية؟

 

بالرّغم من أنّ العمليه القيصريه تعدّ إجراءًا آمناً على صحة الأم والطفل في معظم الحالات، إلاّ أنّها قد تنطوي على بعض الاحتمالات للمضاعفات أو المخاطر، وفيما يلي سنقدّم أبرز اضرار العملية القيصرية:

 

  • المضاعفات الجراحية

تتضمّن المضاعفات الجراحية الخاصة بالعمليه القيصريه، تسرّب البول، النزيف، التهاب الجروح، تجمّع الدم في منطقة الجرح، الصفائح الدموية المنخفضة، تشكيل الندبات العرضية، التلوّث الجرثومي، التجلّطات الدموية، وغيرها.

 

  • مضاعفات التخدير

قد تحدث بعض المضاعفات بسبب التخدير المستخدم أثناء إجراء العمليه القيصريه مثل، مشاكل في التنفّس، تحسس الأغشية المخاطية للأدوية المستخدمة أو تحسس الجلد، حدوث مشاكل في وظائف القلب.

 

  • طول مدة التعافي

تعتبر مدة التعافي بعد العمليه القيصريه أطول من الولادة الطبيعية، وقد تحتاج الأم لمدة أطول للشفاء والتئام جروحها، وهذا الأمر قد يؤدّي إلى إصابة الأم بالتعب والألم والإعياء، لفترات طويلة من الزمن، وتؤثّر على قدرتها في القيام بأنشطتها اليومية.

 

ملاحظة هامة!

تعدّ العمليه القيصريه في الأغلب آمنة على صحة الأم وطفلها، ولكن كأي عملية جراحية، قد يحدث مخاطر صحية، ويتطلّب الأمر مدّة تشافي أطول مقارنة بالولادة الطبيعية، لهذا يجب اتخاذ قرار العمليه القيصريه بعناية تامّة بناءًا على احتياجات الأم والجنين، والظروف الصحية أيضاً.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً