أسباب توقف نمو الجنين وكيفية الوقاية منها

أسباب توقف نمو الجنين 
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قبل التحدّث عن أسباب توقف نمو الجنين، مبدئيّاً لابدّ من معرفة أنّ توقف نمو الجنين هو حالة تحدث في الغالب عند توقّف نمو الجنين بصورة طبيعية خلال فترة الحمل، وتعتبر هذه المشكلة الصحية من ضمن أكثر المخاوف التي تواجه الأمهات.

 

هنالك العديد من أسباب توقف نمو الجنين، والتي يجب معالجتها قبل تفاقم هذه المشكلة الصحية، ويؤدّي إلى تشوّهات في خلقة الجنين، وفي هذه المقالة المميزة سوف نقدّم لك أبرز المعلومات حول أسباب توقف نمو الجنين وكيفية الوقاية منها.

 

هل تاخر نمو الجنين طبيعي؟

في بعض الحالات، قد يعتبر تأخر نمو الجنين أمراً طبيعيّاً لا تستدعي القلق، ولكن في حالات أخرى قد تؤول إلى وجود مشكلة صحية تلزم معالجتها أوّلاً بأوّل، ودرجة تأخر نمو الجنين معتمد على الظروف الفردية لكل حالة.

 

وفي بعض الأحيان، تأخر نمو الجنين قد يحدث بسبب العوامل الطبيعية مثل، العوامل البيئة أو الوراثية، وقد تكون للمشكلة علاقة بمعدّل نمو الجنين الّذي يختلف من جنين لآخر، كما يمكن أن يكون السبب، تأخر طفيف في نمو الجنين، ولا يستدعي القلق، ولا يشكّل خطراً.

 

على صحة الجنين، وبالرغم من ذلك قد يكون التأخر في نمو الجنين دلالة على وجود مشكلة صحية تستدعي العلاج، حيث من المحتمل من أن يكون هنالك قلّة التروية الدموية، أو قصور في وظائف المشيمة، أو مشكلة في التغذية الجيدة للجنين.

 

أيضاً من أسباب توقف نمو الجنين، وجود مشاكل في الأعضاء أو مشكلة في التطور الجنيني أو مشكلة في الجهاز العصبي، وعلى العموم، في حال الشعور بالقلق حيال تأخر نمو الجنين، فمن الأفضل الذهاب للطبيب، لمتابعة الحالة وحل هذه المشكلة الصحية.

 

ما هي أسباب توقف نمو الجنين؟

أسباب توقف نمو الجنين متعدّدة، وهذه الأسباب قد تشمل:

 

مشكلات المشيمة

القصور في وظائف المشيمة أو الشكل الغير الطبيعي لها قد تؤدّي إلى تأخّر نمو الجنين، ففي حال عدم القيام المشيمة بتوفير الغذاء والأكسجين اللازمين للجنين بصورة كافية، فمن المحتمل حدوث تأخر في نمو الجنين.

 

مشكلات في التروية الدموية

قد يكون هنالك انخفاض في تدفّق الدم إلى الجنين أو المشيمة بسبب حدوث مشكلة في الأوعية الدموية، وهذه المشكلة من شأنها أن تسبّب تقليلاً في نسبة الغذاء والأكسجين المتوصلة إلى الجنين، وبالتالي تأخّر نموه.

 

تشوهات خلقية

بعض التشوهات الخلقية الجنينية من شأنها أن تؤثّر سلباً على نمو الجنين، قد يكون هنالك عيوب في تطوّر الجنين، أو في الجهاز العصبي، أو في الأعضاء، ما يؤدّي إلى تأخّر نمو الجنين.

 

العوامل الصحية للأم

العوامل الصحية للأم من شأنها أن تؤثّر سلباً على نمو الجنين، كمرض السكري، أو التهاب المشيمة، أو ارتفاع ضغط الدم، أو حتى مشاكل في الغدة الدرقية.

 

عوامل وراثية

هنالك الكثير من العوامل الوراثية التي قد تؤثّر سلباً في نمو الجنين، وتسبّب في توقّفه، ومن الممكن أن تنتقل العوامل الوراثية من الوالدين إلى الجنين في بعض الحالات، وتؤثّر على تطوّر الجنين العادي.

 

هل يمكن معالجة مشكل توقف نمو الجنين؟

بالرغم من وجود العديد من أسباب توقف نمو الجنين إلاّ أنّ هنالك إمكانية معالجة هذه المشكلة المرضية والتي يمكنك التعرّف عليها من خلال هذه الفقرة المميزة؛

 

متابعة طبية

من الضروريّ متابعة الحالة مع طبيب مختص، وذلك بهدف مراقبة تطوّر الجنين خلال مرحلة الحمل، والتأكّد من عدم تفاقم مشكلة تأخر نمو الجنين.

اقرأ أيضا؛ أعراض توقف نمو الجنين وكيفية التعامل معها.

تغذية سليمة

من المهم تناول الأطعمة السليمة والمتوازنة خلال فترة الحمل، خاصة تلك الأغذية التي تحتوي على العناصر الغذائية اللازمة لنمو الجنين.

 

المراقبة الجنينية

من الممكن إجراء الفحوصات اللازمة مثل، فحص الدم أو الموجات فوق الصوتية، لمراقبة صحة الجنين، والتقييم من صحته.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً