أخصائية تغذية لكبار السن: اعتن بصحة وراحة كبار السن

أخصائية تغذية لكبار السن
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أخصائية تغذية لكبار السن، هل تعلم عزيزي القارئ أنّ الاهتمام بالتغذية الصحية من شأنها أن تلعب الدور الهامّ في راحة وصحّة كبار السن؟ فبمرور الوقت، يصبح جسم الإنسان أكثر عرضة للتحديات الصحية، والتغييرات الطبيعية.

 

ولهذا السبب كان لابدّ من اتّباع النظام الغذائي الصحي الّذي يمكنه أن يكون بمثابة “المفتاح الأساسي” للمحافظة على صحة العقل والجسم في سن الشيخوخة، وفي مقالنا لهذا اليوم سوف نسلّط الضوء على أخصائية تغذية لكبار السن.

 

ما هو افضل غذاء لكبار السن؟

عندما يكون الأمر متعلّقاً بأفضل طعام لكبار السن، وأخصائية تغذية لكبار السن، نجد أنّ هنالك العديد من العناصر الغذائية التي يجب تضمينها في النظام الغذائي الصحي لكبار السن، وفيما يلي سنقدّم لك عزيزي القارئ بعضاً من المكونات والأطعمة التي من الممكن أن تكون مفيدة؛

 

الخضار الورقية الداكنة

مثل السبانخ والكرنب والكوارع، فهي مصدر ممتاز للفيتامينات والمعادن والألياف، حيث يمكن تناولها في صورة سلطات، أو طهيها كوجبة جانبية.

 

الفواكه الطازجة

مثل البرتقال والتفاح والموز والتوت والعنب، فهي تحتوي على فيتامينات ومعادن ومضادات الأكسدة التي تعزز الصحة العامة وتدعم جهاز المناعة.

 

البروتينات الصحية

مثل السمك الدهني “مثل السلمون والسردين”، والدواجن “مثل الدجاج والديك الرومي”، والبقوليات “مثل العدس والحمص”، والمكسرات والبذور، حيث تعتبر البروتينات مهمّة، لبناء وبناء الأنسجة، وتعزيز القوة العضلية.

 

الحبوب الكاملة

مثل الشوفان والأرز البني والخبز الكامل، فهي تحتوي على الألياف والمغذيات الهامة، وتساعد في تعزيز صحة القلب والهضم.

 

الألبان والمنتجات الألبانية القليلة الدسم

مثل اللبن والزبادي والجبنة، فهي مصدر جيد للكالسيوم الذي يعزز صحة العظام والأسنان.

 

الدهون الصحية

مثل زيت الزيتون والأفوكادو والمكسرات، فهي تحتوي على أحماض دهنية غير مشبعة وتساعد في تعزيز صحة القلب.

 

كانت هذه بعض الأمثلة على المأكولات الصحية لكبار السن، ومن المهمّ جدّاً القيام بتضمين مجموعة متنوّعة من المأكولات الصحية للنظام الغذائي، لتلبية متطلبات الجسم، وينصح عادةً بالذهاب إلى أخصائية تغذية لكبار السن، لبناء خطة غذائية مناسبة لاحتياجات الفرد، والحالة الصحية لكل فرد.

 

فوائد التغذية السليمة لكبار السن

من فوائد التغذية السليمة لكبار السن ما يلي:

الحفاظ على صحة الجسم العامة

إنّ تناول الأطعمة الصحية والمتوازنة يساعد في المحافظة على صحة كبار السن العامّة، حيث يحتاج جسم الإنسان لمجموعة متنوّعة من العناصر الغذائية الهامّة كالكربوهيدرات، والبروتينات، والفيتامينات.

 

بالإضافة إلى الدهون، والمعادن الهامّة، لأجل الحفاظ على وظائف الجسم الصحية، وتتضمّن هذه العناصر الغذائية الأساسية، تعزيز الجهاز المناعي، وبناء الأنسجة، وتعزيز المرونة والقوّة، بالإضافة إلى القدرة على التحمل.

 

الوقاية من الأمراض المزمنة

عن طريق اتّباع النظام الغذائي الصحي، سيكون بإمكان كبار السن من تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل، مرض السكري، ومرض القلب، ومرض ارتفاع ضغط الدم، لهذا تنصح أيّ أخصائية تغذية لكبار السن.

 

بضرورة تناول الأطعمة الغنية بالألياف كالحبوب الكاملة، والخضار والفواكه، والابتعاد عن الأطعمة المعلبة، والدهون المشبعة الزائدة، للمحافظة على صحة الأوعية الدموية، والقلب.

 

تعزيز الهضم والقدرة على الامتصاص

مع تقدم العمر، يصبح الجهاز الهضمي أقل فعالية ويمكن أن يواجه كبار السن مشاكل مثل الإمساك وصعوبة الامتصاص، ويمكن أن تساعد التغذية السليمة في تعزيز عملية الهضم والإمتصاص.

 

وتجنب المشاكل المتعلقة بالجهاز الهضمي، يجب تناول الألياف الغذائية وشرب السوائل بكميات كافية للمساعدة في تنظيم الهضم وتحسين صحة الأمعاء.

 

تحسين المزاج والعافية العقلية

التغذية السليمة تلعب دورًا مهمًا في تحسين المزاج والعافية كبار السن، حيث أنّ هناك بعض الأطعمة التي يمكن أن تساعد في تحسين الحالة المزاجية، والمحافظة على الصحة العقلية، مثل الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية أوميغا-3 مثل السمك الدهني.

 

والمكسرات وزيت الزيتون، كما يمكن أن تساعد الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن في تحسين الطاقة والتركيز، والحفاظ على العافية العقلية.

 

أهمية استشارة أخصائية تغذية لكبار السن

اعتبارًا لمدى أهمية التغذية الصحية لكبار السن، فإن استشارة أخصائية تغذية لكبار السن مؤهلة تعبر خطوة ذكية بحدّ ذاتها، حيث تتمتع أخصائية تغذية لكبار السن، بالمعرفة والخبرة في مجال التغذية والأطعمة المناسبة لكبار السن. 

 

ويمكن لأخصائية تغذية لكبار السن تقييم المتطلبات الغذائية الفردية، وبناء خطة غذائية ملائمة تستهدف الصحة والراحة العامة، وعلاوة على ذلك ، يمكن لأخصائية تغذية لكبار السن تقديم النصائح والإرشادات اللازمة حول العادات الغذائية الصحية والتغذية المتوازنة.

 

وقد تتضمّن هذه النصائح تناول الأطعمة المغذية المناسبة في الكميات المناسبة، وتجنب الأطعمة المعلبة والمصنعة، والمشروبات الغازية والسكريات الزائدة، وتناول السوائل بكميات كافية.

 

ما عواقب سوء التغذية عند كبار السن؟

سوء التغذية لدى كبار السن يمكن أن يؤدي إلى عدة عواقب صحية. إليك بعض العواقب الشائعة لسوء التغذية عند كبار السن:

 

ضعف الجهاز المناعي

سوء التغذية يؤثر على جهاز المناعة ويجعل الشخص عرضة للإصابة بالأمراض بسهولة أكبر، ويصعب عليه مقاومة العدوى والمرض.

 

ضعف العضلات والقوة

نقص البروتينات والعناصر الغذائية الأساسية يؤدي إلى ضعف العضلات وفقدان القوة العامة، مما يزيد من خطر الوقوع والإصابة بالكسور وصعوبة التحرك.

 

نقص الطاقة والإرهاق

سوء التغذية يؤثر على مستويات الطاقة، ويسبب الإرهاق والضعف العام، مما يؤثر على القدرة على القيام بالأنشطة اليومية بشكل صحيح.

 

نقص الفيتامينات والمعادن

قد يؤدي سوء التغذية إلى نقص الفيتامينات والمعادن الأساسية، مما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري وأمراض العظام.

 

تدهور الوظائف الذهنية

سوء التغذية يمكن أن يؤثر على الوظائف الذهنية والقدرة على التركيز والذاكرة، ويزيد من خطر الإصابة بحالات مثل الخرف والزهايمر.

 

ضعف الجهاز الهضمي

سوء التغذية يمكن أن يتسبب في مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإمساك أو الإسهال، ويؤثر على امتصاص المغذيات بشكل صحيح، لذلك، يعد توفير تغذية صحية ومتوازنة لكبار السن أمرًا مهمًا للحفاظ على صحتهم ورفاهيتهم العامة.

اقرأ أيضا؛ أساسيات تغذية الإنسان: اكتشف أهمية التغذية الصحية.

وفي الختام؛

عن طريق الاهتمام بالتغذية السليمة، يمكن لكبار السن الاستمتاع بالصحة الجيدة والراحة النفسية، حيث يجب أن يشمل النظام الغذائي لكبار السن مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الأساسية، والابتعاد عن الأطعمة المصنعة، والدهون المشبعة الزائدة.

 

وعدم التردد في استشارة أخصائية تغذية لكبار السن، للحصول على النصائح والإرشادات المناسبة للمتطلبات والاحتياجات الغذائية الفردية. 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً