كيفية تخفيف آلام الظهر عند الحامل 

كيفية تخفيف آلام الظهر عند الحامل 
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كيفية تخفيف آلام الظهر عند الحامل أثناء فترة الحمل؟ إحدى أكثر الأسئلة تكراراً وبحثاً من قبل الكثير من النساء الحوامل، وهذا شائع جداً بين الحوامل خلال فترة الحمل، وتجد الكثير منهنّ تستشير طبيباً مختصاً لأسباب متعلقة بـ آلام الظهرعند الحامل.

 


أهم أسباب آلام الظهر عند الحامل

 

طبيعي جداً معاناة الحامل من آلام في الظهر أثناء فترة حملها، فلا داعي للقلق أبداً، ولكن أسباب هذه الآلام عديدة، وسنعرض فيما يلي أهم أسباب آلام الظهر عند الحامل فترة حملها:

 

أسباب آلام الظهر في الأسابيع الأولى من الحمل

 

تغيرات جسدية تطرأ في جسم الحامل

 

تعاني الحامل من آلام في الظهر بسبب وضعية جسمها، وعدم توازن عمودها الفقري، كما أنّ زيادة وزنها تؤدّي إلى شد ظهرها مسبباً لها الألم في الظهر، والصدر والرحم أيضاً، وذلك خلال الأسبابيع الأولى من الحمل.

 

التوتر والتغير في الهرمونات

 

جسم المرأة تبدأ في إنتاج هرمون الريلاكسين أثناء فترة حملها، ودور هذا الهرمون هو تهيئة منطقة الحوض للحظة الولادة، بحيث يعمل على امداد الأربطة والمفاصل بالمرونة والاسترخاء، ولذا على الحامل التحرك بحذر، واجتناب الحركات المفاجئة قدر الإمكان.

 

آلام عرق النسا أثناء فترة الحمل

 

هذه الحالة تؤثر على 50% من الحوامل الاتي تتغير وضعية أجسامهن، بسبب زيادة الوزن، مع زيادة في حجم البطن،  وهذه الزيادة يؤدّي إلى ضغط على العصب الوركي، وهو عصب يمر عبر العمود الفقري، وهذا الضغط يسبب ألم لا يحتمل في أسفل ظهر الحامل.

وقد ينتشر هذا الألم إلى الساق وأسفل الساق حتى إلى القدم بأكملها، وهذا الألم قد يسبب وخزاً وتنميلاً في الأطراف السفلية من الجسم، ويتفاقم الألم مع نمو الطفل في رحم الأم، وبعد الولادة هذا العصب الوركي يتحرر، وعندها يتوقف الألم والمعاناة لدى الأم الوالد.

اقرأ أيضاً:  كيفية التغلب على آلام الحوض عند الحامل في الشهر الثالث

 

طرق تخفيف آلام الظهر عند الحامل

 

هناك عدد من الممارسات التي عند تطبيقها تتمكّن الحامل من تخفيف آلام الظهر، لأنّه كما سبق ذكرها جسم المرأة تتعرض للعديد من التغييرات الجسدية التي تكون سبباً في آلام الظهر عند الحامل، وإن كنت حاملاً وتقرأين هذه السطورهذه! فعليك اتباع النصائح التالية من أجل العناية بظهرك بشكل أفضل، وهذه النصائح هي كالتالي:

  • على الحامل التدريب على القيام بالوضعية السليمة للجسم أثناء نمو الطفل، لأنّ مركز الثقل يتركز في الأمام.
  • عدم رفع الأشياء الثقيلة أبداً.
  • الحرص على رفع الأشياء الخفيفة بشكل صحيح وسليم.
  • على الحامل أن تجرب التدليك والكمادات الساخنة والباردة؛ لتهدئة الألم.
  • ممارسة الأنشظة البدنية المفيدة لصحة الحامل بشكل يومي.
  • ارتداء الأحذية ذات الكعب المنخفض مثل أحذية المشي أو الأحذية الرياضية.
  • عدم ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي، لأنّها تعمل على إمالة الجسم إلى الأمام، ممّا يجهد عضلات أسفل الظهر.
  • عند حاجة الحامل للوقوف لفترات طويلة عليها وضع قدم واحدة على كرسي أو مرتفع ما من أجل تخفيف ’لام الضغط على الظهر.
  • النوم على الجانب الأيسر مع ثني إحدى الركبتين أو كلاهما.
  • وضع وسادة بين الركبتين، ووسادة أخرى تحت البطن.

 

الى متى يبقى وجع الظهر للحامل؟

 

تتساءل الكثير من النساء عن مدة بقاء آلام الظهر عند الحامل! إلى متى يبقى ويستمر هذا الوجع؟ في الواقع عادةً ما يزول هذا الألم بعد ولادة الطفل مباشرة، ولكن هناك نسبة من النساء تسمر آلام الظهر عندهن لمدة أشهر بعد ولادتهن.

 

هل يمكن ان تنام الحامل على ظهرها؟

 

أفضل وأسام وضعية نوم للحامل هو النوم على الجانبين والتدبيل بينهما، حيث أنّ الكثير من الأبحاث تشير إلى أنّ الحامل بعد الـ28 أسبوع من الحمل يمكن أن يتسبب نومها على الظهر في موت الجنين، لأنّه يمنع تدفق الدم والأكسجين إلى الطفل.

ولذا وضع وسادة بين الركبتين مع ثني الركبتين، يساعد في تخفيف آلام الظهر عند الحامل، فالحامل يجب أن تنام بوضعية جيدة، ولا تنام على ظهرها أبداً خاصةً مع قرب الولادة حتى لا يخرج جنينها ميتاً.

 

في الختام

على الحامل أن تحافظ على صحتها وسلامتها، وأن تنتبه على كل حركة من حركاتها من أجل الحفاظ على سلامة جنينها، ويجب عدم تناول ما يضر بصحة الأم الحامل من الأطعمة المضرة بالصحة، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً